sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / الامر الواقع / الفاينانشال تايمز:الحياة جميلة في دمشق.. اين الثورة التي يقولون عنها؟ انهم مجانين

الفاينانشال تايمز:الحياة جميلة في دمشق.. اين الثورة التي يقولون عنها؟ انهم مجانين
08 May 2012 08:19 pm


الحياة جميلة في دمشق.. اين الثورة التي يقولون عنها؟ انهم مجانين
تناولت صحيفة الفاينانشال تايمز في تقرير أعده مايكل بيل مراسلها في دمشق موقف من اسمت الصحيفة “بالأغلبية الصامتة” من الاحداث في سوريا.



ويرى بيل في تقريره إن الانباء المتضاربة عما يحدث في سوريا أدت إلى انسحاب بعض السوريين من ارض الواقع ومن وقائع الازمة.
ويقول بيل انه في نادي ليلي في فندق شيراتون في دمشق كانت الموسيقى تصدح بينما امضى الساهرون الساعات الاولى من الصباح.



ومن بين الساهرين كانت شابة اسمها رحيمة تستمتع بالسهرة في استهزاء واضح بالاضطرابات في بلادها.



ويضيف بيل عندما سألت رحيمة عما يجري في بلادها أجابت “الحياة جميلة في دمشق. اين الثورة التي يقولون عنها؟ انهم مجانين”.



ويقول بيل إن رأي رحيمة ليس غريبا في دمشق هذه الايام، حيث يتسبب مزيج من الخوف والبلبلة والانكار في ان ينأي بعض السوريين بأنفسهم عن الازمة الدامية في بلادهم.



ويضيف بيل إن الكثير من السوريين يتلقون سيلا من المعلومات المتعارضة من الجانبين، مما يدعوهم للشك وللاشتباه في انهم لا يحصلون على الصورة الكاملة، لذا يشعرون ان الاختيار الآمن هو الانسحاب من الواقع وان يتركوا المعركة تتواصل من حولهم.



ويقول التقرير إن المنتمين لمن يطلق عليهم “الاغلبية الصامتة”، وهم ليسوا من المؤيدين للنظام وليسوا من انصار المعارضة، ما زالوا على صمتهم حتى الان ولكن بعضهم يريد ان يعرف المزيد.



وتقول شابة سورية مؤيدة للنظام لبيل انها تريد ان تعرف حقيقة ما يجري في البلاد: “منذ مارس من العام الماضي ونحن نبحث عن الحقيقة. وحتى الآن لم نجدها”.






ويقول بيل إن احد سكان دمشق قال له ” في غضون عام ستنتهي كل الاضطرابات وستكون سوريا آمنة”، بينما قال له دمشقي آخر إنه اقنع نفسه بأن الانفجارات التي يسمعها احيانا هي رعد وليس إلا.



ويضيف التقرير إن اعدادا كبيرة من السوريين ما زالت تخرج للمتنزهات في مناطق مختلفة من المدينة على الرغم من التفجيرات التي تحدث في الضواحي.



وينقل بيل شهادة دمشقي آخر “لا افهم دمشق ولا الناس او آراءهم حيث يقتل سوريون على بعد نصف ساعة من وسط العاصمة. اعتقد ان اهل دمشق اما ان يكونوا في حالة انكار أو انهم يحاولون الاستمتاع بوقتهم قبل ان يأتي اليوم الذي لا يستطيعون فيه مغادرة منازلهم”.



ويقول بيل إنه حتى اذا وقع العنف في وسط دمشق، فان من الصعب اكتشافه، حيث يعلن عن وقوع التفجير ثم يزال اثره ويعود الوضع إلى الحالة الطبيعية.



ويختتم بيل تقريره بشهادة دمشقية شاهدت الاحتجاجات واحداث العنف بأعينها “شهدت ما حدث ولم اكن أريد ذلك. لهذا أصدق ولا اصدق كل ما أسمع”.
 


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: السنوات الـ 5 الأخيرة هي الأكثر حرارة في التاريخ
  • الإعلام الأمريكي يحذر من "وفاق شرقي"
  • بعد إعفائه من منصبه بسبب قضية خاشقجي.. سعود القحطاني يغير تعريفه على تويتر
  • لشو نتعلّم»؟ أرقام مُرعبة... خريّجون بلا عمل... الى متى؟
  • وزيرة الخارجية في حكومة الظل البريطانية: شعبية الأسد أكبر مما يشاع
  • الفاتيكان: على السعودية ألا تعتبر المسيحيين مواطنين من الدرجة الثانية
  • سيمونيان للصحافة الغربية: بريطانيا خدعت العالم، لكن في قناتكم لا نجد هذا الخبر! أنتم لا تتحدثون عن ذلك أما نحن فنتحدث،
  • لافروف يتحدث عن مسرحية الكيميائي في دوما..المخرج جهاز استخبارات أجنبي
  • مجلة "ذا ​نيويوركر​" الأميركية: واشنطن اختارت بن سلمان عميلا توكل إليه مهمة تغيير المنطقة"
  • التحكيم الدولي بين اسرائيل و لبنان طرحٌ مميت
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • لماذا لا نستطيع تذكر أحلامنا بعد الاستيقاظ؟
  • تحذيرات من 19 دواء فيها "سم قاتل"
  • ذكرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO)، أن السنوات الـ 5 من 2015 حتى 2019، هي الأكثر حرارة في التاريخ. وأشارت المنظمة، في تقرير جديد، إلى ازدياد
  • المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: السنوات الـ 5 الأخيرة هي الأكثر حرارة في التاريخ
  • ماكرون: يجب الحذر بشأن توجيه الاتهامات حول الهجمات على منشآت "أرامكو" السعودية
  • سلامة: الدولار متوفر وموجودات مصرف لبنان بالدولار تفوق الـ38 مليار
  • وسائل إعلام صينية: "إس-500" الروسية هي أكثر منظومة دفاعية فعالية في العالم
  • يوم وطني للتفاح اللبناني: الهدف تصريف ما يزيد عن مئة الف طن
  • عون: نجدد دعوتنا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته للحد من مأساة النزوح واللجوء
  • ​وزارة الخارجية والمغتربين​: سفارتنا في اليونان تتابع قضية صالح لتقديم المساعدة له