sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / الامر الواقع / المستقبل ممتعض من الحلفاء.. والبيك يرفض مزايدات الرغبة بالقتال!

المستقبل ممتعض من الحلفاء.. والبيك يرفض مزايدات الرغبة بالقتال!
12 January 2013 12:32 pm


لم تنتهِ العاصفة الطبيعية فصولا بل اشتدّت قساوتها كما توقعت مصلحة الأرصاد الجوية، دون أن تتمكن من أن تطغى على العاصفة غير الطبيعية التي فجّرها قانون الانتخاب وما سُرّب عن "توافق" على قانون "اللقاء الأرثوذكسي"..

هكذا، استطاع القانون، الذي وصفه البعض بـ"الطائفي" و"المذهبي" واعتبر البعض الآخر أنه يؤمّن عدالة التمثيل وصحته، أن يفجّر أزمة نشبت حتى بين "رفاق الصف الواحد"، وهو ما تجلى بشكل خاص بمواقف تيار "المستقبل" الذي بدا "عاتبا" على "حلفائه" و"ممتعضا" من موقفهما "المنفرد"، في حين كان رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط يتغنى بموقف رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان "المتمايز" من القانون ويبني عليه..
وسط ذلك، كانت مشاريع القوانين الأخرى، على اختلافها، تسقط بـ"الضربة القاضية"، الواحد تلو الآخر، من مشروع الدوائر الخمسين الذي رفضته الأكثرية جملة وتفصيلا إلى مشروع النسبية الذي أصرّت المعارضة على عدم جوازه في ظلّ انتشار السلاح، وصولا حتى مشروع الحكومة الذي بدا الأفرقاء المحسوبون عليها أنفسهم غير متحمّسين له!



رغبة عون وجعجع بالقتال؟!
بقي مشروع قانون "اللقاء الأرثوذكسي" محور المواقف خلال الساعات الماضية، حيث تصدّرت "الاعتراضات" على هذا القانون المشهد السياسي بشكل واضح، وهو ما برز خصوصا بالمواقف التي صدرت عن نواب تيار "المستقبل"، الذين توقع بعضهم "خراب لبنان" في حال إقراره، وعن قياديي "الحزب التقدّمي الاشتراكي" الذين نبّهوا من التداعيات الكارثية لهذا القانون على صعيد "العيش المشترك" الذي لطالما تغنى به اللبنانيون.
وفي هذا السياق، أوضح رئيس جبهة "النضال الوطني" النائب وليد جنبلاط أنّ "مشروع اللقاء الارثوذكسي ضد الدستور وضد التعايش الوطني ويولّد عزلة بين الطوائف وانعزالات عدة في البلد". وإذ نفى "البيك" أن يكون قد هدّد بسحب وزرائه من الحكومة على خلفية هذا القانون، أشاد بموقف رئيس الجمهورية "المتمايز" منه، ووضع طرح المشروع في إطار المزايدات بين كلّ من رئيس تكتل "التغيير والإصلاح" النائب ميشال عون ورئيس حزب "القوات اللبنانية" سمير جعجع، لافتاً إلى أن "رغبتهما الدائمة في القتال أدت إلى تبني هذا المشروع الذي يزيد الشرخ الطائفي في البلاد".
أما "امتعاض" تيار "المستقبل" فتجلى بما تسرّب عن اتصال أجراه رئيس كتلة "المستقبل" النائب فؤاد السنيورة بكل من جعجع ورئيس حزب "الكتائب" أمين الجميل، حيث أبلغهما "امتعاضه الشديد" مما وصفه بـ"مشروع قانون ايلي الفرزلي"، وذكرت بعض المعلومات أنه عاتبهما على الموقف المنفرد الذي اتخذاه، بشأن تبنيهما المشروع الأرثوذكسي، دون العودة إلى "تيار المستقبل"، والوقوف عند موقفه من هذا المشروع، قبل حشره في الزاوية، "التي أراد "حزب الله" عبر التيار "الوطني الحر" وضعنا فيها لعلمه المسبق من موقفنا الرافض للمشروع"، على ذمة ما ورد في صحيفة "اللواء".



المشاريع "تسقط" بالتوالي..
وسط ذلك، أنجزت اللجنة النيابية الفرعية لقانون الانتخاب في اجتماعيها النهاري والمسائي مناقشة المشاريع الثلاثة المعروضة عليها ليبدو في "المحصّلة" أنّ هذه المشاريع "تنهار" واحدا تلو الآخر، علما أنّ البحث تركّز حول مشروع الخمسين دائرة الذي رفضته الأكثرية ومشروع الحكومة القائم على أساس النسبية في 13 دائرة، الذي لم يكن حظّه أوفر.
وفيما برز موقف لرئيس الحكومة نجيب ميقاتي خلال جلسة مجلس الوزراء أكد فيه مشروع الحكومة يحقق الغاية الأساسية، وهي التمثيل الصحيح، معلنا في الوقت نفسه الانفتاح على كل النقاشات للوصول إلى قانون يتوافق عليه الجميع، حضرت العاصفة ضيفا أساسيا على طاولة مجلس الوزراء، حيث تقرّر تكليف الجيش التنسيق مع الهيئة العليا للإغاثة لاجراء مسح للاضرار الناتجة عن العاصفة التي ضربت مختلف المناطق. وتقرر اعطاء الهيئة سلفة خزينة قدرها 3 مليارات ليرة للتعويض عن المتضررين، جرّاء العاصفة وانفجار الاشرفية وأحداث باب التبانة في طرابلس.
إلى ذلك، تصدّر الاهتمامات خلال الساعات الماضية "سجال" نشب بين وزير العمل سليم جريصاتي والنائب أكرم شهيب الذي اتهم الوزير بإحالة أوراق العمال السوريين في لبنان إلى السفارة السورية التي تتولى التحقيق معهم بأمور تخصّ انتماءاتهم السياسية ولا علاقة لها بالوزارة لا من قريب ولا من بعيد، علما أنّ جريصاتي ردّ على الاتهامات بالتأكيد على أنّ اي تدبير او اجراء او قرار يصدر عن وزارة العمل لا ولن يكون له اي خلفية سياسية او استخبارية، "ذلك ان وزير العمل لم يعتد يوما، الا النهل من علمه وثوابته الوطنية وليس من املاءات اجهزة الظلام التي لا تزال تضلل النفوس المريضة".



كلمة أخيرة..
لا يزال قانون "اللقاء الأرثوذكسي" محور أخذ ورد، حتى أنّ بعض المعلومات الصحافية نفت أن يكون البطريرك الماروني مار بشارة بطرس الراعي قد تبناه، وأنّ الأخير يفضّل مشروع لجنة فؤاد بطرس معدّلا..
وفي الواقع، لا يزال المشروع حاظيا بـ"أكثرية عددية" وإن لم تبدُ واقعية، بظلّ "الاعتراضات" التي بدأت تظهر "ملامحها" هنا وهناك، الأمر الذي من شأنه أن "يطيح" به على ما يبدو، خصوصا أنّ النائب وليد جنبلاط الذي يعتبره البعض "بيضة القبان" في هذه المرحلة أعلن بصراحة أنّ هذا المشروع لا يمكن أن يمرّ...
 


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: السنوات الـ 5 الأخيرة هي الأكثر حرارة في التاريخ
  • الإعلام الأمريكي يحذر من "وفاق شرقي"
  • بعد إعفائه من منصبه بسبب قضية خاشقجي.. سعود القحطاني يغير تعريفه على تويتر
  • لشو نتعلّم»؟ أرقام مُرعبة... خريّجون بلا عمل... الى متى؟
  • وزيرة الخارجية في حكومة الظل البريطانية: شعبية الأسد أكبر مما يشاع
  • الفاتيكان: على السعودية ألا تعتبر المسيحيين مواطنين من الدرجة الثانية
  • سيمونيان للصحافة الغربية: بريطانيا خدعت العالم، لكن في قناتكم لا نجد هذا الخبر! أنتم لا تتحدثون عن ذلك أما نحن فنتحدث،
  • لافروف يتحدث عن مسرحية الكيميائي في دوما..المخرج جهاز استخبارات أجنبي
  • مجلة "ذا ​نيويوركر​" الأميركية: واشنطن اختارت بن سلمان عميلا توكل إليه مهمة تغيير المنطقة"
  • التحكيم الدولي بين اسرائيل و لبنان طرحٌ مميت
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • لماذا لا نستطيع تذكر أحلامنا بعد الاستيقاظ؟
  • تحذيرات من 19 دواء فيها "سم قاتل"
  • ذكرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO)، أن السنوات الـ 5 من 2015 حتى 2019، هي الأكثر حرارة في التاريخ. وأشارت المنظمة، في تقرير جديد، إلى ازدياد
  • المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: السنوات الـ 5 الأخيرة هي الأكثر حرارة في التاريخ
  • ماكرون: يجب الحذر بشأن توجيه الاتهامات حول الهجمات على منشآت "أرامكو" السعودية
  • سلامة: الدولار متوفر وموجودات مصرف لبنان بالدولار تفوق الـ38 مليار
  • وسائل إعلام صينية: "إس-500" الروسية هي أكثر منظومة دفاعية فعالية في العالم
  • يوم وطني للتفاح اللبناني: الهدف تصريف ما يزيد عن مئة الف طن
  • عون: نجدد دعوتنا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته للحد من مأساة النزوح واللجوء
  • ​وزارة الخارجية والمغتربين​: سفارتنا في اليونان تتابع قضية صالح لتقديم المساعدة له