sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / الامر الواقع / الأطفال ضحية الاهمال في بعض الحضانات... والواسطة تلعب دورا!

الأطفال ضحية الاهمال في بعض الحضانات... والواسطة تلعب دورا!
04 March 2013 01:52 pm


إنها الحياة... يولد فيها الإنسان ويكبر ويتزوج وينتظر بفارغ الصبر إنجاب مولود يزيّن له حياته. فمنذ ولادة طفله يخطط له مستقبله خطوة بخطوة دون أن يحسب أن يخطفه الموت في لحظة وفي مكان يفترض أنه آمن له، في "الحضانة".
شربل أبي نادر، لا وجود لأكثر من 3 حالات وفيات في دور الحضانة وهي جميعها موثقة ومن بينها الطفلة بيرلا أبي عبود التي توفيت في حضانة في المنصورية


أكثر من 3 وفيات في الحضانات؟!
تفاوتت الأرقام حول عدد الأطفال الذين قضوا في الحضانات ومعهم تفاوتت الروايات. فبحسب نقيب أصحاب الحضانات في لبنان منذ سنوات وقد أقفلت الحضانة". أما قريب الطفلة بيرلا أبي عبود فيلفت عبر "النشرة" الى أنه "هناك أكثر بكثير من 3 حالات وفيات في دور الحضانة"، مشيرا الى أنه "وبعد إنتشار خبر وفاة الطفلة إتصلت به العديد من العائلات من الجنوب خصوصاً وهم يطلبون المساعدة لأن لهم أولاداً توفوا في حضانات وتقرير الطبيب الشرعي أظهر أنهم كانوا مرضى ولكنهم متأكدون أن هذا الأمر ليس صحيحاً أبداً". ويقول: "هذا ما حصل معنا فبعد وقوع الحادث أكد تقرير الطبيب الشرعي أن الطفلة مريضة والواقع أنها زارت طبيبة الأطفال وهي أكدت أنها بصحة جيدة"، ويلفت إلى أن "أصحاب الحضانة كانوا مدعومين من جهات نافذة لذا جاء التقرير على الشكل الّذي جاء به"، معتبراً أنه "وبمعونة الله استطعنا إثبات الحقيقة وأن الطفلة ماتت من الإهمال وأقفلت الحضانة".



"الواسطة" تلعب دوراً !

3 حالات وفاة في الحضانات جراء الإهمال ولكن الوقائع تثبت عكس ذلك، فكما كانت البداية في قصة بيرلا أبي عبود وتقرير الطبيب الشرعي الخاطئ كذلك قد يكون حصل مع العديد من العائلات. ففادي منصور الّذي توفي طفله في حضانة في الجديدة، يلفت عبر "النشرة" الى أنه "لا يصدق أن طفله توفي لأنه مريض في الرئة كما يقول الطبيب الشرعي"، مشيراً الى ان "ذلك كان ليظهر قبل الحادث"، ويضيف: "نحن لم نصدق الكلام الذي قيل ولكن ما باليد حيلة"، ويعتبر أن "الوسائط" لعبت دوراً كبيرا حتى لا تظهر الحقيقة ولا تقفل الحضانة يومها".



الترخيص هو أول خطوة أساسية لتأسيس حضانة سليمة
رغم كل الحوادث التي حصلت في الحضانات، فالمساواة فيما بينها خاطئ، فبعضها يعمل وفق الأصول والبعض لا يلتزم كاملا بتلك القوانين. وفي هذا السياق، يشير النقيب أبي نادر الى أن "وضع الحضانات تحسن كثيراً بعد عام 2009"، لافتاً الى أن "هناك حوالي 220 حضانة في لبنان 115 يدخلون ضمن النقابة ويتبعون القانون 112/286 وهو يتضمن شروط تأسيس النقابة"، مشدداً على "أهمية التوظيف الكفوء وتطبيق شروط الترخيص"، لافتا الى أن الشق الثاني "هو أول خطوة أساسية لتأسيس حضانة سليمة"، مطالباً "وزارة الصحة بمراقبة الحضانات بإستمرار".
بدورها، مديرة حضانة "cocon" منال شكرالله تطالب عبر "النشرة" الأهل بالتأكد من الترخيص قبل وضع أولادهم لما لذلك من أهمية، لافتةً الى أنه "وإذا كانت الحضانة مرخصة فهذا يعني أنها تلتزم بكافة الشروط لتأمين سلامة الأولاد ورعايتهم وبالتالي يمكن للأهل أن يرسلوا أطفالهم اليها وهم مطمئنو البال".



دور أساس للممرضة!
رغم أن الحضانات باتت مكاناً لتربية الأجيال فالممرضة لها دور أساس تلعبه في هذا الاطار، هذا ما يشدد عليه شربل ابي نادر، لافتاً الى "أهمية وجودها في الحضانة وهي التي تهتم بصحة الأطفال وتكون حاضرة في حال حدوث أي طارئ صحي"، وفي هذا السياق تلفت شكرالله الى أن "الحضانة ليست مستشفى ولكن وجود الممرضة ضروري وهي مسؤولة عن الصحة النفسية للأطفال والنظافة ومسؤولة عن الطبخ"، مؤكدة أنها "تهتم بالأطفال دون عمر السنة لأنهم بحاجة الى ممرضة أكثر منه لمربية".



لكل 20 طفل مربية و3 مساعدات!

القانون كان سابقاً يلحظ الرقابة الصحية فقط في الحضانة دون الإهتمام بتربيتهم أيضاً، هذا ما يؤكده شربل أبي نادر بقوله أن "القانون كان سابقاً مجحفاً لكنه اليوم تغير وبات يلحظ التربية وليس فقط الرقابة الصحية"، لافتاً الى أنه "بات لكل 20 طفل مربية و3 مساعدات"، مشيراً الى أن "لكل طفل حوالي مترا مربعا واحدا"، مشددا على أهمية أن "تحمل المربية أو المعلمة شهادات وأن تعي أنها ليست موظفة فقط"، وهذا ما تؤكد عليه شكرالله، معتبرةً أن "على المعلمة أن تتعامل مع كل طفل على حدى وأن يكون لديها حسّ المسؤولية وأن تدرك أنها لا تأتي لتعلم الأولاد فقط بل لتعطيهم الحنان والأمان والرعاية".



عديدة هي حالات الوفيات في الحضانات، حتى لو لم تخرج الى العلن ولو حاول أصحاب تلك الحضانات "لفلفتها" عبر إصدار تقرير من الطبيب الشرعي يؤكد مرض الطفل كما حصل مع بيرلا عبود أبي عبود. هنا الطفل وحده يبقى الضحية، ضحية الإهمال، ضحية "الوسائط" للتستر على جريمة أقل ما يقال فيها إنها "جريمة قتل".

باسكال أبو نادر

تصوير حسين بيضون
 


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: السنوات الـ 5 الأخيرة هي الأكثر حرارة في التاريخ
  • الإعلام الأمريكي يحذر من "وفاق شرقي"
  • بعد إعفائه من منصبه بسبب قضية خاشقجي.. سعود القحطاني يغير تعريفه على تويتر
  • لشو نتعلّم»؟ أرقام مُرعبة... خريّجون بلا عمل... الى متى؟
  • وزيرة الخارجية في حكومة الظل البريطانية: شعبية الأسد أكبر مما يشاع
  • الفاتيكان: على السعودية ألا تعتبر المسيحيين مواطنين من الدرجة الثانية
  • سيمونيان للصحافة الغربية: بريطانيا خدعت العالم، لكن في قناتكم لا نجد هذا الخبر! أنتم لا تتحدثون عن ذلك أما نحن فنتحدث،
  • لافروف يتحدث عن مسرحية الكيميائي في دوما..المخرج جهاز استخبارات أجنبي
  • مجلة "ذا ​نيويوركر​" الأميركية: واشنطن اختارت بن سلمان عميلا توكل إليه مهمة تغيير المنطقة"
  • التحكيم الدولي بين اسرائيل و لبنان طرحٌ مميت
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • لماذا لا نستطيع تذكر أحلامنا بعد الاستيقاظ؟
  • تحذيرات من 19 دواء فيها "سم قاتل"
  • ذكرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO)، أن السنوات الـ 5 من 2015 حتى 2019، هي الأكثر حرارة في التاريخ. وأشارت المنظمة، في تقرير جديد، إلى ازدياد
  • المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: السنوات الـ 5 الأخيرة هي الأكثر حرارة في التاريخ
  • ماكرون: يجب الحذر بشأن توجيه الاتهامات حول الهجمات على منشآت "أرامكو" السعودية
  • سلامة: الدولار متوفر وموجودات مصرف لبنان بالدولار تفوق الـ38 مليار
  • وسائل إعلام صينية: "إس-500" الروسية هي أكثر منظومة دفاعية فعالية في العالم
  • يوم وطني للتفاح اللبناني: الهدف تصريف ما يزيد عن مئة الف طن
  • عون: نجدد دعوتنا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته للحد من مأساة النزوح واللجوء
  • ​وزارة الخارجية والمغتربين​: سفارتنا في اليونان تتابع قضية صالح لتقديم المساعدة له