sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / للقضية معيار / الرياض السعودية: رياح التسوية بالمنطقة قد تأتي بما لا تشتهي دول الخليج

الرياض السعودية: رياح التسوية بالمنطقة قد تأتي بما لا تشتهي دول الخليج
24 September 2013 09:22 am


أشارت صحيفة "الرياض" السعودية إلى أنه "مع أمل بالخروج من عنق الزجاجة بالتوصل إلى حل سلمي للملف النووي الإيراني الذي يراوح مكانه منذ قرابة الثماني سنوات، ومع صدور تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الأنشطة النووية الإيرانية، الذي أشارت فيه إلى عدم قدرتها على تبرئة البرنامج النووي الإيراني من الشبهة العسكرية، في هذا الوقت يواصل الرئيس الإيراني حسن روحاني الذي سبق وأن قاد الملف النووي لبلاده، تنفيذ سياسة جديدة في إدارة هذا الملف الحساس. وبدأ روحاني أولى خطواته بنقل مهمة التفاوض من مجلس الأمن القومي إلى وزارة الخارجية، وهو أمر يراه المراقبون سمة لمرحلة مقبلة سيكون عنوانها الدبلوماسية والمرونة، خصوصاً أن ذلك يتزامن مع اقتراب بدء مفاوضات مجموعة (5+1) في نيويورك التي سيكون الرئيس روحاني متواجداً فيها لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة".

ولفتت الصحيفة إلى أنه "خلال الفترة السابقة حيّدت دول مجلس التعاون الخليجي عن دهاليز المباحثات النووية بين إيران والمجموعة الدولية، والتي بلغت حتى الآن عشر جولات. ورغم الأهمية الحيوية للملف النووي الايراني بالنسبة لدول الخليج أكثر منها للدول (5+1) إلا أنه وحتى الآن لا يبدو أن هناك فرصة لاضطلاع "الخليجي" بما يدار خلف الابواب الموصدة، وكل ما يصل دول مجلس التعاون هو إحاطة بهذه الاجتماعات وما يتمخض عنها".

ورأت أنه "في خضم الأزمة السورية وفصولها الدرامية التي يبدو أنها تسلك في طريقة حلها المنهج الروسي في ظل ارتباك أميركي، يجدر هنا بالدول الخليجية أن تتوخى الحذر من تحول في موازين القوى الإقليمية لصالح حلفاء روسيا في المنطقة، ما يعني أن ذلك سيكون على حساب دول مجلس التعاون الخليجي"، لافتة إلى أنه "في وقت سابق حذر وزير الخارجية الأمير سعود الفيصل من "التسويات" في هذا الملف. وبالتالي يمكن أن تكون اللهجة الناعمة التي يتحدث بها المسؤولون الإيرانيون أمراً لا ينبغي النظر إليه بشيء من الايجابية المفرطة بالنسبة لدول مجلس التعاون، إذ إنه من الممكن أن يكون على حسابها، بمعنى أن نهج المرونة والدبلوماسية سيكون طريقة للتعامل مع الطرف القوي في المباحثات وليس الطرف المغيّب".

وشددت على أن "كل هذه المعطيات تأتي بالتزامن مع رسائل الود المتبادلة بين واشنطن وطهران التي تمت بواسطة عمانية، وثناء روحاني عليها ووصفها بالبناءة، إضافة إلى عملية تلطيف الأجواء الإسرائيلية – الإيرانية، التي بدأها محمد جواد ظريف بتهنئة اليهود بالسنة العبرية وإقراره ضمنياً بالهولوكوست. مع مراقبة ما يمكن ان يسفر عنه اجتماع أوباما – نتانياهو في البيت الابيض خلال هذا الشهر، إذ سيكون النووي الايراني على رأس المباحثات".

وأوضحت أنه "في الجانب الآخر يبدو أن الروس سينتهزون حالة عدم الثبات الأميركية ويمكن أن يقدموا مبادرة في الملف النووي الإيراني يمكن أن تصاغ في طهران عندما يزور بوتين إيران قريباً، لتوثيق التحالف بين الجانبين، لا سيما في القطاع النووي الذي يحظى بتعاون متميز بين الجانبين".

وأشارت إلى أنه مع كل هذا الزخم تبدو دول التعاون الخليجي غائبة عن المشهد الذي يفترض أن تكون جزءاً منه، وقبل عام تقريباً كان وزير خارجية البحرين أحمد آل خليفة يتحدث في المنامة عن ضرورة أن تكون دول التعاون على "دراية بكل مداخل الأمور" المحيطة بمحادثات (5+1) .
 


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • أقوى راجمة صواريخ من صنع سوري."جولان 1000" (Golan 1000)
  • اتحاد أوروبا يدعو سلطات اسرائيل لوقف سياسة بناء وتوسيع المستوطنات
  • رد ناري من بشرى الخليل على زياد اسود: الحق على من لم يترك داعش لتبدأ ذبحا بك وبأمثالك لتصرخ انجدنا يا سيد
  • البنتاغون قلق من احتمال حرب مع روسيا
  • قرار عسكري روسي "من العيار الثقيل".. زلزال بيروت إلى الواجهة
  • جنبلاط: الطوق على لبنان سيزداد وأحذر من بداية الاصطفافات مع فريق العمل الأميركي الجديد
  • «حزب الله» يتحفّظ على طرح عون حلّ النزاع البحري مع إسرائيل بإشراف الأمم المتحدة
  • الولايات المتحدة تحذر العراق من "تبعات" شراء منظومات "إس-400" الروسية
  • الخدعة التركية بخصوص سوريا لن تنطلي على موسكو
  • شركة توتال: اعلمنا لبنان منذ 25 سنة بوجود الغاز والنفط
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • تركيا: الولايات المتحدة دقت المسمار الأخير في نعش السلام بالشرق الأوسط
  • البزري استقبل الهيئة الإدارية لرابطة الأطباء في صيدا
  • لدغة البعوض تدمر النظام المناعي البشري
  • مصرع أكثر من 100 شخص في تحطم طائرة "بوينغ" في كوبا
  • القمة الإسلامية تندد بفظاعات إسرائيل وتهدد بإجراءات ضد دول تنقل سفاراتها إلى القدس عاصمة فلسطين
  • بوتين وميركل يؤكدان عزم بلديهما الإسهام في العملية السياسية بسوريا
  • وفود وشخصيات تزور الدكتور أسامة سعد وتقدم له التهاني بفوزه في الانتخابات النيابية
  • وزيرة الخارجية في حكومة الظل البريطانية: شعبية الأسد أكبر مما يشاع
  • ماكرون وماي وميركل: الاتفاق النووي مع إيران يخدم الأمن الجماعي
  • أسامة سعد يتضامن مع العاملين في المستشفيات الحكومية ويدين التعرض بالقمع لتحركهم السلمي