sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / البوابة الحرة / الويل لكم من ثورة الفقراء

الويل لكم من ثورة الفقراء
24 November 2014 07:13 am


حنا أيوب
كان لبنان وما يزال وطناً مصدراً للأدمغة والطاقات البشرية الى الخارج.
منذ القدم والوطن الصغير ينزف خيرة شبابه نتيجة اضمحلال فرص العمل وضيق السبل الى حياة كريمة وعزيزة.
ليس الوطن الذي تآمر على شبابه ولا هم تآمروا على انفسهم، بل قلة قليلة من الشعب تحكمت بمصير وطن وشعب تبعا لمصالحها الضيقة والخاصة.
قلة قليلة نفعية مستفيدة من عوامل التاريخ وعلاقاتها مع الغزاة والمحتلين صنعت لنفسها مكانة ومقاما زائفا نقطة ارتكازهما مرتبطة بانصياعها للمحتل والمنتدب او الوصي.. قلة قليلة سيطرت على ثروات هذه البلاد، نسجت علاقات مع رجال الدين ومع السفارات ومراكز القرار، اغلقت الحلقة وحامت عن نفسها على مدى عقود وقرون عبر نقل ولائها لاولياء الامر الجدد حسب كل عصر.
صدّرت هذه القلة مزيجاً من نواب ووزراء ورؤساء، ومؤخراً مرشحين لرئاسة الجمهورية ، ومن لم يكن ينتمي اليها سابقاً، أدخلته هذه «القلة» ضمن مفهومها الدنيء للحياة السياسية من اقطاعية وعائلية وسمسرة الصفقات.
اقفلت هذه الفئة الحلقة على نفسها وتحكمت بأمورنا وحيواتنا ومصائرنا، ارتكبت وافسدت وسرقت وقتلت في مجتمعنا ووطننا وهجرت شبابنا وعائلاتنا واخوتنا من الوطن نتيجة اطماعها وانانيتها ودناءتها، واطلقت على افرادها الألقاب او أتت بها من المحتل.
رغم كل هذا التنكيل، لم ينس المغترب اللبناني وطنه. جبران كتب عنه اروع القصائد والروايات، ايليا ابو ماضي استحلف وطن النجوم ان يتذكر طفولته.. كبار رحلوا فقراء وما تنكروا لبلادهم ولأرضهم، كانوا شعراء، رجال أعمال، اطباء ومهندسين، محامين وصحفيين، أبوا ان ينسوا وطنهم، ساندوه في وقت المحن والصعوبات، حملوا لواء الدفاع عنه في أمم العالم وما تنكروا لفضله عليهم بالحياة والكرامة والعزة وعنفوان الجبل..
هؤلاء لم يأخذوا من وطنهم سوى القوت الروحي، اما انتم يا أصحاب المنافع والمصالح الشخصية أمعنتم في تدمير بنيانه الاقتصادية والبيئية والاجتماعية لتحافظوا على مناصبكم ومصالحكم.
أخذتم اغلى واجمل ما تمتلكه هذه الارض ومع ذلك لم تبادلوها سوى بالقبح والعهر والفسق.
الويل لكم من جوع الفقير، الويل لكم من أنين الأم التي ليس بمقدورها اطعام اولادها، الويل لكم من المواطن الذي يموت على ابواب المستشفيات لقلة موارده وقساوتكم انتم والدهر عليه..
في ذكرى الاستقلال «المعطى»، هذا اقل ما يقال بالحفنة الحاكمة في لبنان.
وعزاؤنا في الوقت الحالي يختصر بأملنا في المستقبل وما قد يحمل معه من التغيرات ورجاؤنا انه إن لم تلقوا من يحاكمكم على الارض، فأموركم بالطبع عسيرة في السماء حيث الأولون آخرون والآخرون أولون..
 


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • تحركات العدو استفزازية واستعراضية... والمقاومة تراقب بصمت
  • اختفاء خاشقجي وابتسامة القذافي الساخرة
  • الفساد من فوق والفساد من تحت
  • «انتهى الأمر وأُنجِز»... فشَل الحرب الإسرائيلية على سلاح المقاومة النوعيّ
  • إذا اردتَ ان تصبح ثرياً فإبدأ ببناء طريق اولاً" شعار رفعته الصين وأبدعت به
  • هل يدفع غلاء الأقساط لترك المدارس الخاصة؟
  • إقفال معمل النفايات في صيدا: إما تراكم المكبات أو قتل الناس؟
  • «انتحاريان» في صيدا والضنية
  • شهر رمضان شهر المسؤولية باتجاه النفس والله
  • الحرب آتية.. والأشهر القادمة ستكون حامية في الجولان!
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • منخفض جوي يؤثر على لبنان اعتبارا من ظهر اليوم حتى يوم الخميس
  • تحركات العدو استفزازية واستعراضية... والمقاومة تراقب بصمت
  • أشباح" تسكن متحفا بريطانيا وتحير القائمين عليه!
  • سبعة أعراض رئيسية للسرطان
  • دبلوماسي أمريكي مخضرم: الولايات المتحدة فقدت مكانتها كأهم لاعب على الساحة الدولية
  • سوريا تستعيد عضويتها في الاتحاد الدولي للخطوط الحديدية
  • حماس تكشف عن هدف العملية الإسرائيلية الفاشلة في غزة
  • أسامة سعد خلال جولة في أسوق صيدا التجارية: نتحرك من أجل إنقاذ البلد من خطر الانهيار
  • الحريري تسلمت من وفد 'جمعية بقسطا للتنمية' و' مسجد الحاجة هند حجازي' كأس رالي الاستقلال الثاني
  • السعودي رعى في بلدية صيدا حفل إختتام مشروع المجلس الأهلي لمكافحة لإدمان " تعزيز دور الشباب في المجتمع الصيداوي "