sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / الامر الواقع / كيف يدفع اللبناني غرامات السرعة بشكلٍ مُضاعَف؟

كيف يدفع اللبناني غرامات السرعة بشكلٍ مُضاعَف؟
21 February 2015 10:23 am


محمد علوش
التطور والتقدم هو امر مطلوب في تسيير شؤون الدولة والمواطنين، ولكن بشرط ان يكون التقدم ايجابيًّا ويحمل معه راحة المواطن اللبناني، لذلك لا يمكننا القول ان تعاقد الدولة اللبنانية مع شركة "ليبان بوست" لتبليغ المخالفين بمحاضر السرعة الزائدة وغيرها لأجل دفعها، هو تقدم وتطور بل احيانا يمكن اعتبار الامر مصيبة تقع على رأس المخالف.

مخالفات عمرها سنوات
اكتشف محمد بالصدفة عبر الانترنت ان سيارته قد خالفت مرتين وسُجل عليها محضرا سرعة زائدة، الاول في شهر شباط من العام الماضي والثاني في شهر كانون الاول من العام المنصرم ايضا، الا انه لم يبلغ بأي منهما. ويقول محمد لـ"النشرة": "اتصلت بالمراجع المختصة في قوى الأمن فتم تحويلي للحديث مع شركة "ليبان بوست" المخوّلة متابعة وتبليغ هذا النوع من المحاضر، فاتصلت بهم وابلغوني بوجود محضر واحد بحقي لديهم وهو المحضر الذي فُرض عليَّ قبل سنة، وابلغوني أنهم قاموا بتحويل المحضر الى المحكمة المختصة لتعذر تبليغي به لعدم وجود عنوان واضح".
أما سينتيا فكان وضعها اصعب، اذ ان الضبط المحرر بحق سيارتها في العام 2012 تم تحويله الى المحكمة انما باسم غير اسمها ورقم هاتف غير رقم هاتفها، وما يدل عليها فقط هو رقم السيارة الذي ظهر على موقع الانترنت. وهنا تشير سينتيا الى ان القضية انتهت "حبياً" مع القاضي خصوصا عندما انتهت الوسائل التي يمكن عبرها التأكد من حقيقة المحضر.

"طريق محضر السرعة"
إذا تقوم القوى الامنية المختصّة بتسجيل محاضر السرعة على السيارات المخالِفَة، وتحول المُخَالَفَة الى شركة "ليبان بوست" التي تتولى عملية تبليغ المخالف كي يدفع الغرامة. ولكن بأحيان كثيرة لا يتم تبليغ الشخص المعني، وبهذه الحالة تقوم الشركة المذكورة بتحويل المحضر الى محكمة السير التي حصلت في نطاقها المخالفة، وهناك تصبح قيمة المحضر مضاعفة الى ان يكتشفه المواطن. وهنا تشرح مصادر في قوى الامن الداخلي لـ"النشرة" ان المحضر فور وصوله الى المحكمة، يُصدر فيه القاضي المختص "خلاصة حكم غيابي" وتتم مضاعفة قيمته، ومن ثم بعد مرور عامين عليه تُضاعف قيمته مرة جديدة.
في المقابل، يتحدّث البعض عن "سهولة" في التلاعب بمحاضر ضبط السرعة، إذا أراد المعنيون، سواء من خلال التخلف عن تبليغ المواطنين أو من خلال إتلاف المحاضر حسب الطلب، وكلّها أمور يمكن أن تحصل في لبنان، بلد المحسوبيات بامتياز.

مخالفة السرعة تجعلك مطلوبا للعدالة
بعد مرور أعوام على بدء تطبيق "محاضر ضبط السرعة"، لا بدّ للمواطن أن يعلم حسبما يشرح المصدر في قوى الامن الداخلي، أنّ مخالفة السرعة لا تظهر على "سجلّ" السيارة عند إجراء "امتحان الميكانيك" أو حتى عند دفع رسوم الميكانيك، بل تظهر في "النشرة" التي تُطلب للمواطن عند دخوله مخفرًا ما أو في المطار مثلا، اي ان اللبناني الذي يوجد بحقه "مخالفة سرعة" لا يعلم بشأنها يصبح "مطلوبا" للعدالة مع ما يعنيه هذا الامر من خطورة.
من جهتها تؤكد مصادر "ليبان بوست" لـ"النشرة" ان الشركة تقوم بعملها بكل مسؤولية وهي تُبلغ من يمكن لها تبليغه، اي كل من يملك عنوانا واضحا، داعية في هذه المناسبة كل اللبنانيين الذين يملكون آليات نقل للمبادرة وتسجيل عناوينهم لدى مكاتب الشركة المنتشرة في كل المناطق اللبنانية كي تصبح عملية التبليغ لأي مخالفة مستقبلا امرا يسيرا. وتكشف المصادر عن خدمة جديدة متوفرة لدى الشركة تتيح للبناني الاطلاع على المخالفات والتبلغ بها عبر خدمة الرسائل النصية وكذلك مواعيد دفع رسوم الميكانيك، ويمكن الاشتراك بهذه الخدمة في مكاتب "ليبان بوست" بكلفة 5 الاف ليرة سنويا.

المكننة هي الحل
بعد النظر الى المشكلات التي يعاني منها هذا القطاع، وتراشق المسؤوليات بين قوى الامن الداخلي وشركة "ليبان بوست"، وغياب العناوين الدقيقة للمواطنين وغياب التقسيم السليم للمناطق والشوارع، يبدو ان الحل لن يكون قريبا. وهنا تشير مصادر قوى الامن الى ان الحل يكون عبر اعتماد المكننة الحقيقية بكل دوائر الدولة ووضع ارشيف واضح للمواطنين يحتوي على عناوينهم وارقامهم الهاتفية وارقام السيارات المسجلة باسمهم، وان لا يتم السماح بانتقال ملكية السيارات دون تسجيلها في الدوائر المختصة.
ورغم كل التساؤلات التي ترافق ملف محاضر السرعة، لا يوجد حتى اليوم اي جواب واضح عليها، علمًا أنّ المديرية العامة لقوى الامن الداخلي أوضحت مؤخرًا انها غير مسؤولة عن تبليغ محاضر المخالفات للمواطنين، مشددة على ان شركة "ليبان بوست" هي المسؤولة عن التبليغ، وداعية الى زيارة موقعها الالكتروني للاطلاع على "سجل" السيارة. ولكن هل غاب عن بال المسؤولين ان الانترنت غير متوافر في كل لبنان؟ وهل التفتوا الى ان جزءًا كبيرا من المواطنين لا يجيدون استعمال الانترنت اصلا؟

في النهاية، يبدو الحل بعيد المنال لأنه بحاجة الى تدابير جمّة يحتاج تنفيذها إن بدأت الدولة بتنفيذها وقتا طويلا، ولكن بانتظار هذا الحل لا يجوز ان يبقى المواطن اللبناني رهينة ضعف امكانات قوى الامن الداخلي من جهة، و"مزاج" شركة خاصة من جهة اخرى، الامر الذي يجعله يدفع مبالغ طائلة بسبب مخالفة سرعة بسيطة.  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: السنوات الـ 5 الأخيرة هي الأكثر حرارة في التاريخ
  • الإعلام الأمريكي يحذر من "وفاق شرقي"
  • بعد إعفائه من منصبه بسبب قضية خاشقجي.. سعود القحطاني يغير تعريفه على تويتر
  • لشو نتعلّم»؟ أرقام مُرعبة... خريّجون بلا عمل... الى متى؟
  • وزيرة الخارجية في حكومة الظل البريطانية: شعبية الأسد أكبر مما يشاع
  • الفاتيكان: على السعودية ألا تعتبر المسيحيين مواطنين من الدرجة الثانية
  • سيمونيان للصحافة الغربية: بريطانيا خدعت العالم، لكن في قناتكم لا نجد هذا الخبر! أنتم لا تتحدثون عن ذلك أما نحن فنتحدث،
  • لافروف يتحدث عن مسرحية الكيميائي في دوما..المخرج جهاز استخبارات أجنبي
  • مجلة "ذا ​نيويوركر​" الأميركية: واشنطن اختارت بن سلمان عميلا توكل إليه مهمة تغيير المنطقة"
  • التحكيم الدولي بين اسرائيل و لبنان طرحٌ مميت
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • لماذا لا نستطيع تذكر أحلامنا بعد الاستيقاظ؟
  • تحذيرات من 19 دواء فيها "سم قاتل"
  • ذكرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO)، أن السنوات الـ 5 من 2015 حتى 2019، هي الأكثر حرارة في التاريخ. وأشارت المنظمة، في تقرير جديد، إلى ازدياد
  • المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: السنوات الـ 5 الأخيرة هي الأكثر حرارة في التاريخ
  • ماكرون: يجب الحذر بشأن توجيه الاتهامات حول الهجمات على منشآت "أرامكو" السعودية
  • سلامة: الدولار متوفر وموجودات مصرف لبنان بالدولار تفوق الـ38 مليار
  • وسائل إعلام صينية: "إس-500" الروسية هي أكثر منظومة دفاعية فعالية في العالم
  • يوم وطني للتفاح اللبناني: الهدف تصريف ما يزيد عن مئة الف طن
  • عون: نجدد دعوتنا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته للحد من مأساة النزوح واللجوء
  • ​وزارة الخارجية والمغتربين​: سفارتنا في اليونان تتابع قضية صالح لتقديم المساعدة له