sadasaida.com
 

الصفحة الرئيسية / البلدية صيدا / مخاوف «المستقبل» - «الجماعة» من «لائحة الاسير»!!

مخاوف «المستقبل» - «الجماعة» من «لائحة الاسير»!!
13 May 2016 10:10 am


محمود الزيات
الصورة المختصرة التي تظهّرت في ساحة الانتخابات الصيداوية... حدّدت خارطة تحالفات سياسية جديدة، تجمع «تيار المستقبل» والجماعة الاسلامية والدكتور عبد الرحمن البزري وتيارات اسلامية ، في مواجهة التنظيم الشعبي الناصري الذي شكل مع اللقاء الوطني الديموقراطي في صيدا لائحته، وتبقى العلامة الفارقة عودة البزري الى فلك الحريري، بعد قطيعة استمرت منذ العام 2004، يوم اوصلته القوة الانتخابية لـ «ألحليف السابق» امين عام التنظيم الشعبي الناصري الدكتور اسامة سعد الى رئاسة البلدية، اضافة الى دخول الشيخ احمد الاسير الى الانتخابات بلائحة غير مكتملة.. شكلت ارباكا لتحالف «المستقبل» ـ «الجماعة».
فقد رسمت ترشيحات اللحظات الاخيرة التي سبقت انتهاء مهلة الترشيح، لانتخابات بلدية صيدا والمقررة في الثاني والعشرين من الجاري، طبيعة المعركة والقوى السياسية اللاعبة فيها، حددت خارطة التحالفات وتموضع القوى فيها، وقد دلّت الترشيحات على ان الطرفين الاكثر تمثيلا وتأثيرا في الانتخابات، التنظيم الشعبي الناصري بقيادة الدكتور اسامة سعد الذي يخوض المعركة بلائحة «صوت الناس» برئاسة المهندس بلال شعبان، وهي مدعومة من اللقاء الوطني الديموقراطي، و«تيار المستقبل» الذي يخوضها بالرئيس الحالي للبلدية المهندس محمد السعودي، بالتحالف مع الجماعة الاسلامية والدكتور عبد الرحمن البزري وتيارات اسلامية.
ورست اللوائح المتنافسة في هذه الانتخابات على ثلاث، مع بروز لائحة غير مكتملة للاسلاميين السلفيين حملت اسم «الاصلاح والتنمية» والتي ضمت مرشحين من انصار الشيخ احمد الاسير ومقربين من الدكتورعبد الرحمن البزري، والتي يترأسها القيادي السابق الدكتور علي الشيخ عمار، المؤيد لـ «حركة» الاسير الذي يحاكم لدى القضاء العسكري، على خلفية احداث عبرا التي استهدفت الجيش اللبناني في حزيران العام 2013.
ـ استنفار «مستقبلي» ـ
بعد هزيمة الفوز بالمجلس البلدي في العاصمة بيروت، وتدني نسبة المقترعين، وهو امر فاجأ الرئيس سعد الحريري واركان تياره، وفجر خلافات بين الحلفاء، سيما بين «المستقبل» والقوات اللبنانية، على خلفية الغدر والغدر المتبادل.. ترى مصادر متابعة للشأن الصيداوي ، ان الحريري يستشعر الخطر في انتخابات بلدية صيدا، بعد تزايد المخاوف من تبدل المزاج الشعبي الصيداوي خاصة وان تجربة انتخابات العام 2004 ما تزال ماثلة امام «المستقبليين» يوم الحق التنظيم الشعبي الناصري هزيمة بـ «تيار المستقبل»، ولعل المخاوف تتزايد مع لائحة غير مكتملة تضم مرشحي التيارات الاسلامية المتشددة، ويتصدرها موالون للاسير، وترى المصادر ان ظهور قوة انتخابية للاسلاميين، ستزيد من مخاوف تحالف «المستقبل» ـ الجماعة الاسلامية، من فقدان جمهور واسع يتناغم مع الاسير و«المستقبل» و«الجماعة» في آن، والخوف من خسارة كتلة شعبية كانت تصب في الانتخابات السابق لصالح مرشحي التحالف. وتكشف المصادر الى ان رئيس اللائحة الدكتور علي الشيخ عمار الذي كان يشغل قبل سنوات منصب رئيس المكتب السياسي للجماعة الاسلامية، تلقى دعما واضحا من الاسير الذي اوعز الى مناصريه الانخراط في معركة الانتخابات، وتركيز الاصوات للمرشحين الاسلاميين.
وتلفت المصادر، الى ان ترشيح احمد الحريري، جاء ليترجم هذه المخاوف الحريرية التي برزت بعد نتيجة انتخابات بيروت، وجد «المستقبل» نفسه مضطرا لاستخدام كافة «اسلحته» المتوفرة، حيث ادخل العائلة مرة ثانية في لائحته التي تجمعه مع الجماعة الاسلامية والدكتور عبد الرحمن البزري، بهدف منح اللائجة بعض الزخم الذي تحتاجه، و لشحن الناخب الصيداوي ودب «الحماسة» فيه ، لضمان الفوز في الانتخابات، سيما وانه انتخابات العام 2010 سجلت نسبة اقتراع مرتفعة بلغت 58 بالمئة، وبالتالي فان اي تراجع في هذه النسبة، ستعطي تفسيرا حقيقيا عن تراجع شعبية الحريري في مدينته، هذا اذا فازت لائحته المنافسة المدعومة من التنظيم الشعبي الناصري وحلفائه، في ظل غياب اي رؤية لحجم التبدل في المزاج الشعبي، وبالتالي، فان «المستقبل» لا يمكنه ان يتحمل هزيمة.
ـ «ألشعبي الناصري» ـ
بالمقابل ، تقول اوساط مقربة من التنظيم الشعبي الناصري، ان ترشيح الحريري ومسؤول «تيار المستقبل»، للايهام بانه يستعمل «السلاح الثقيل» لديه، وهو محاولة يائسة لاعادة الثقة بين «المستقبل» وجمهوره الذي يعاني كما غيره من السياسات الظالمة التي تمارسها الطبقة السياسية، وترى ان ترشيح احمد الحريري لن يكون مؤثرا على مسار الانتخابات ونتائجها، فالمراهنة كبيرة على ارادة الصيداويين بضرورة اخراج البلدية التي تشكل اهم مرفق حيوي وحياتي يرتبط بحياة الصيداويين ومعيشتهم، من دائرة الاستئثار والهيمنة السياسية عليها، وتضيف.. في انتخابات العام 2004، جاؤوا بزعيمهم الرئيس الراحل رفيق الحريري الذي مكث اربعة ايام والتقى بعائلات في صيدا، ورفعوا شعارات طائفية ومذهبية ومناطقية وسُخّرت كل اسلحة التحريض المذهبي والسياسي، وانتهوا بهزيمة مدوية... فلننتظر عمليات الاقتراع ونتائجها، والصيداويون هم من يقررون.
ـ لائحة تحالف الحريري ـ الجماعة الاسلامية ـ
اما على صعيد لائحة تحالف تيار المستقبل ـ الجماعة الاسلامية، فقد لفتت مصادر متابعة، ان اللائحة ستعلن يوم غد الجمعة اذا تم تسوية الاشكالات التي سجلت بين اقطاب اللائحة، ابرزها حصة الدكتور عبد الرحمن البزري في تحالف المستقبل ـ الجماعة، وهي ثلاثة مقاعد في المجلس البلدي الحالي، الا ان تيار «المستقبل» اعترض على الامر، بعد ان اتضح له ان مرشحين مناصرين له انضموا الى اللائحة غير المكتملة للتيارات السلفية المحسوبة على الاسير، وهو يتجه لخفض العدد الى مرشح واحد ، فيما تبقى حصة الجماعة الاسلامية ثلاثة مقاعد، والحصة الكبرى ستكون لتيار المستقبل، الذي قدم ترشيحين في اللحظات الاخيرة لامين عام التيار احمد الحريري، وهو نجل النائب بهية الحريري ومسؤول التيار في صيدا الدكتور ناصر حمود.
وتشير المصادر الى ان لائحة السعودي ستكون نسخة طبق الاصل عن اعضاء المجلس البلدي الحالي مع تغيير خمسة اعضاء خلفا لهم، في حين فتح ملف مركز نائب الرئيس على مصراعيه، في ظل حماسة مستقبلية ليكون من حصة التيار، فيما تطمح الجماعة الاسلامية ليكون من حصتها، والترشيحات التي سجلت في اللحظات الاخيرة دلت على ان المركز قد يكون من نصيب احمد الحريري (نجل النائب بهية الحريري) او الدكتور ناصر حمود (مسؤول «المستقبل» في صيدا)، وهو ما يؤكد المعلومات عن ان السعودي، وفي حال فوزه، لن «يصمد» في رئاسة البلدية اكثر من شهرين فقط، ليسلم نائبه الرئاسة، ولم تستبعد المصادر، ان يجري تبديل في تركيبة اللائحة، بحيث تطال مرشحي البزري الى المجلس البلدي ، على ان يتم الابقاء على مرشح واحد من اصل ثلاثة، بعد اعتراض الجماعة الاسلامية التي تملك قوة تجييرية لدى جمهورها، على مساواة حصتها بحصة البزري.  


تعليقكـ
لا يوجد تعليقات على هذا الموضوع
أضغط هنا لأضافة تعليق.

أخبار من نفس القسم

  • السعودي هنأ بعيد الأضحى المبارك واعتذر عن عدم تقبل التهاني وبلدية صيدا رفعت معالم الزينة عشية العيد
  • السعودي هنا بعيد التحرير: يوم مجيد للبنان وجمبع اللبنانيين والعرب والتحية لارواح الشهداء والجرحى
  • السعودي رعى في بلدية صيدا حفل إختتام مشروع المجلس الأهلي لمكافحة لإدمان " تعزيز دور الشباب في المجتمع الصيداوي "
  • بلدية صيدا أضاءت نجمة صيدا بأنوار الزينة الميلادية
  • السعودي زار ثانوية الدكتور نزيه البزري في صيدا وتسلم باقات ورود من طلابها عربون تقدير ومحبة
  • مجلس بلدية صيدا برئاسة السعودي هنأ بحلول ذكرى المولد النبوي الشريف وبلدية صيدا رفعت معالم الزينة الليلية واليافطات بالمناسبة
  • السعودي إستنكر الإعتداء على المربي الأستاذ عدنان النقوزي واتصل به للإطمئان على صحته
  • رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي إستقبل وفد كشافة الجراح منوها بإنجازات مفوضية الجنوب وببرنامجها للعام الكشفي 2019
  • إستنفار سرية إطفاء بلدية صيدا لمواجهة تداعيات العاصفة
  • رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي يناشد المتقاتلين " الإخوة " والقيادات لوقف فوري لإطلاق النار في مخيم الميه وميه
  • آخر الأخبار المضافة في الموقع

  • لماذا لا نستطيع تذكر أحلامنا بعد الاستيقاظ؟
  • تحذيرات من 19 دواء فيها "سم قاتل"
  • ذكرت المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO)، أن السنوات الـ 5 من 2015 حتى 2019، هي الأكثر حرارة في التاريخ. وأشارت المنظمة، في تقرير جديد، إلى ازدياد
  • المنظمة العالمية للأرصاد الجوية: السنوات الـ 5 الأخيرة هي الأكثر حرارة في التاريخ
  • ماكرون: يجب الحذر بشأن توجيه الاتهامات حول الهجمات على منشآت "أرامكو" السعودية
  • سلامة: الدولار متوفر وموجودات مصرف لبنان بالدولار تفوق الـ38 مليار
  • وسائل إعلام صينية: "إس-500" الروسية هي أكثر منظومة دفاعية فعالية في العالم
  • يوم وطني للتفاح اللبناني: الهدف تصريف ما يزيد عن مئة الف طن
  • عون: نجدد دعوتنا المجتمع الدولي لتحمل مسؤولياته للحد من مأساة النزوح واللجوء
  • ​وزارة الخارجية والمغتربين​: سفارتنا في اليونان تتابع قضية صالح لتقديم المساعدة له