sadasaida.com
 

الرئيسية / البوابة الحرة
راسبوتين العرب ام هولاكو العرب؟
09 July 2014 11:59 am
ها قد دقت ساعة الزحف على بغداد.. قالها الشيخ رعد آل سليمان بلهجة مدوية باسم ثوار العشائر في العراق الذين التقوا في كردستان (ايها العرب الاشاوس). لاحظ ان السنّة العرب والسنّة الاكراد يشكلون 60 في المئة من السكان، وليسقط الهيكل على رؤوس الجميع. لنتصور ان بغداد تسقط تحت اقدام العشائر. ما الغرابة في الامر،


بين لذة الموت ولذة الحياة
08 July 2014 04:31 am
على أيقونة واحدة وضع اليونان صورتين، صورة على الوجه الأول تمثل إله اللذة أو EROS وصورة أخرى على الوجه الثاني تمثل إله الموت: أو ثاناتوس THANATOS . الشهوة واحدة، الشبق واحد. إنها الحالة «البدنية» الواحدة، «الليبيدنية» الواحدة كما ورد عند FREUD. وهذه هي اليوم حالة العالم العربي بأكمله، سعي لاهث نحو الموت وسعي محموم نحو الجنس، أو الدعارة الحلال أو النكاح،


فلسطين: مأزق قيادة وحيويّة شعب
08 July 2014 04:29 am
أكد الشعب العربي الفلسطيني في هبته الثورية تصميمه على مقاومة الاحتلال الصهيوني وهو يرد الاعتبار لخيار المقاومة في التصدي البطولي لقوات الجيش الإسرائيلي ولميليشيات المستوطنين على أرض الضفة الغربية المحتلة وفي قلب القدس بينما اظهرت تفاعلات الحدث في فلسطين المحتلة عام 48 وفي قطاع غزة وحدة هذا الشعب في خياراته وتطلعاته التحررية الوطنية رغم أنف اللاهثين


الخطة الأمنيّة في عين الحلوة ستبقى حبراً على ورق التكفيريّون داخل المخيّم يرفضونها وسيُواجهون القوة الأمنيّة
08 July 2014 04:28 am
لا شك بأن التهديد الذي اطلقه «لواء احرار السنة- بعلبك» التكفيري ضد وزير الداخلية نهاد المشنوق ان دل على شيء فعلى ان الاخير اصاب مقتلاً من القوى التكفيرية من خلال عمليات الامن الاستباقي بضرب الخلايا التكفيرية الوافدة من الخارج كما حصل في عملية فندق «دي روي»، اضافة الى كشف خلية القلمون التي كانت تحضر لاغتيال المقدم


جمهوريّة لبنان إنتحست!؟ شلل عام تحييه الصفقات والسمسرات
08 July 2014 04:26 am
يجزم مصدر وزاري ان الوضع اللبناني قد تخطى عتبة الشغور الرئاسي وصولاً الى حقيقة واضحة وهي الفراغ لا بل يذهب الى اكثر من ذلك في توصيفه للوضع بأن البلد يعيش حالة انعدام الوزن، وان المسؤولين في الدولة اللبنانية لا ينتظرون «داعش» واخواتها من اجل الوصول الى مراحل متقدمة في الاهتراء بل ان المشكلة حقاً في فراغ الجمهورية بالكامل من ابسط مقوماتها وصولاً الى رئاسة الجمهورية


مصادر مسيحيّة: المسيحيّون باقون في لبنان والمنطقة لأنّهم متجذّرون فيها
06 July 2014 02:27 am
يتحدّث الجميع عن خطورة الوضع في لبنان خصوصاً مع التهديدات الأخيرة التي أطلقها ما يُسمّى «لواء أحرار السنّة في بعلبك»، أكان من الأراضي اللبنانية أو من خارجها، إذ أكّدت المعلومات أنّها لم تصدر من داخلها، رغم أنّ البعض اعتبرها مجرّد تخويف وتهويل لا ضرورة لإعطائه أكبر من حجمه. مع العلم أنّ التهديدات طالت المسيحيين ومقدّساتهم الدينية وتوعّدتهم بتدمير كنائسهم


إمارة إسلاميّة تقابلها دولة يهوديّة
06 July 2014 02:25 am
واقع لبنان اليوم، على شفير هاوية، يمكن ردمها، اذا ما صدقت النوايا. واقفلت الخلايا. وانزلت الاعلام السوداء عن الصواري. وقضي على الداعش الضاري، وجففت المجاري العائمة تحت العمائم الحالمة بامارات اسلامية، متعارضة كليا واخلاقيا مع الاسلام الحنيف. لبنان اليوم، يقف على مفترق يؤدي الى كل الاحتمالات، وفقا لتدابير السلامة، وتوخي الحذر من مطبات طائفية، مذهبية، صهيونية بامتياز معطى للموساد الاسرائيلي


لبناننا
06 July 2014 01:28 am
ما اجمل ان يكون اللبناني لبناني وان يكون الوطني وطني وان بكون الحر حر وان يعيش الجمبع قلبا واحدا وفكرا واحدا ويدا واحدة تحت راية الوطن للجميع وليس لحزب او طائفة او فئة هذا هو الوطن الذي يجمع ابنائه ويوحد قلوبهم ويبني مستقبلهم ومستقبل اجيالهم وهكذا نتوافق ونتوحد ونقف بوجه من اراد ان يجعل هذا الوطن اوطان ومن ارادباخذنا معه الى المجهول من هنا اسال كل لبناني يمتللك الكرامة والوطنية


الصوم ثقافة الإصلاح
04 July 2014 01:34 pm
لقد ضبط الله تعالى الصوم – والذي هو فلسفة انقطاع ووصل مع الله تعالى - على هدف محوري هو التقوى، فقال تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ" (سورة البقرة، الآية 183). على أن التقوى هي عملية معرفية سلوكية مفادها إعادة بناء الذات في نظرتها لنفسها وللأشياء، بما في ذلك الثروة والسلطة والقيم الاجتماعية والهدف المدني، ضبطاً على منزلة الإنسان الإلهية،


التقسيم في لبنان... مستحيل>>>?
04 July 2014 12:12 pm
تَعذّر التقسيم في لبنان له أسباب ثانوية وأخرى رئيسية، ومن الأسباب الثانوية غياب المناطق الصافية تماماً لدى كل الجماعات، والمساحة الجغرافية الصغيرة، وتعدد المذاهب والطوائف، والحاجة الى قرار دولي، أمّا الأسباب الرئيسة فهي من طبيعة أخرى. لا يمكن التقليل من الخلفية الثقافية والدينية التي تتحكّم بالمجموعتين المسيحية والإسلامية، والتي حالت وتحول دون التقسيم،


كلام زريقات تأجيج للنعرات الطائفيّة المذهبيّة هل يعلم أنّ «كتائبه» لا تستطيع خوض أيّ معركة مع الجيش أو حزب الله؟
02 July 2014 12:26 am
أكدت مصادر سياسية مراقبة ان الوضع الحالي هو اكثر خطورة من ذي قبل، وان البلاد قد دخلت في عين العاصفة الامنية الارهابية، لان هناك دولا عديدة لا تريد الامن لهذا الكيان والسلام والامان لشعبه ولو انها كانت تريد ذلك، لكانت قد أعطت كلمة السر حول اسم رئيس الجمهورية ليتربع على كرسي الرئاسة في فصر بعبدا،